الأحد، 19 يونيو، 2011

في تلك اللحظة . .



في تلك اللحظه . .
صدفة .. صدمة.. تفاجئ ..


فكلآنا واقف يرى الآخر . .
لتتحدث عينانا بلغة الذكريآت
في تلك اللحظة . .
أخذت الرياح تتراقص مع أطراف شعري الطويل
لتوضح له فآرق السن بيني وبين الصورة التي بذاكرته !

ومع ذلك ، رمقته بإبتسآمه
لأبين بأنه لم يعد بقلبي مكآن لحبنا السآم
فبآدلني بإبتسآمة . .
ليغلق ششبآك الحنين ~

في تلك اللحظة . .
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق