الأحد، 19 يونيو، 2011

حملي اللا متنآهي . .


أمشي بهدوء في هذه الظلمه
أبحث عن مصباح لأكمل به دربي
وهذا المصباح ليس سوى بصيص أمل

لا أدري لماذا .. بالرغم من اني أعلم الحقيقه
لكني سأظل انتظر

يا حلم.. لا تحقق
فأنت واقعيُ بكونك مجرد حلم!
وإن نسيتك
فلتجردني من كياني .. فهذه ليست أنا!
فقد خُلقت لأحلمك

بعيد جداً.. أعلم بأنك بعيد
بعيدٌ كالشمس ،لا بل ابعد من المستحيل!
لكن بمصباحي .. أراك قريب
ؤانت ستظل تراني لا شيء

لا تقلق ، فلن احزن
لأني ساجعل حلمي { عالمي
فارجوك..لا توقظني!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق